نورا الاسلاميه
اهلا بزوار منتدى نورا الاسلاميه نتمنى ان تكون بخير وصحه وفى حاله ممتازة
ونتمنى قضاء وقت ممتع معنا فى اطار افادة الاخرين والاستفادة من الاخرين
لاتدخل تقراء وتذهب اجعل لك صوت مميز بين الاخرين
قم حاليا بالتسجيل لدينا:فى منتدى نورا الاسلاميه
تحياتى لكل زوار منتدى نورا الاسلاميه

نورا الاسلاميه

اهلا احبابى الزوار بمنتديات نورا الاسلاميه يشمل المنتدى على مايتعلق بالدين الاسلامى( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من راى منكم منكرا فليغيرة بيدة وان لم يستطع فبلسانه وان لم يستطع فبقلبه وذلك اضعف الايمان)
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
الى كل زوار واعضاء المنتدى ندعوكم اليوم للصلاة على افضل البشر الرسول عليه افضل الصلاة والسلام :عليه افضل الصلاة والسلام
السلامه عليكم ورحمه الله وبركاته الايام الماضيه كنا نعانى من امراض عديدة مثل انفلونزا الطيور وانفلونزا الجنازير ولكن الايام الحاليا والقادمه اخطر سوف تصل لمراحل اقوى لان الفيروسات اصبحت قويه عن الاول لهذا نرجو الحرص على صحتكم والتزام بما يقوله الدكاترة بالوقايه بغسل الايادى والوجه والبعد تماما عن المصافحه على الاخرين بطرقه تجعل الوجه يلمس الوجه ونرجو بلبس القمامه للوقايه لانها تحمى بنسبه من 30 الى 40 % ونرجو بتناول المشروبات كالاتى (عصير الليمون والبرتقال وخلط العصيريين على بعض وهذا يجعل نسبه المناعه قويه وشرب مشروبات دافيه مثل الارفه والينسون وشرب السوائل هذة بصفه مستمرة والحفاظ على ولادنا من الاكل الخارجى هذة الفترة حتى نمر بهذة الازمه بسلام وامان لكل المسلمين والسلام ختام )1
اصبح من يوم 17/10/2009 التعليم منزلى بمعنى اكثر وضوحا تم افتتاح قنوات تعليميه خاصه بالاتى الابتدائيه والاعداديه والثانوى والدبلوم التجارى والصناعى والزراعى على قنوات ارضيه التردد 11747 استقطاب عمودى والترميز 27500 وهذا لمن لا يهذبون المدارس خوفا على انفسهم من الاصاب بمرض انفلونزا الخنازير ونتمنى لجميع الطالبات والطلاب التوفيق فى جميع مراحلهم الدراسيه

شاطر | 
 

 من نصيحتي للنساء للوادعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شخص احب الحياة بحب الله
عضو مسلم جيد جدا
عضو مسلم جيد جدا
avatar

عدد الرسائل : 359
تاريخ التسجيل : 28/06/2008

مُساهمةموضوع: من نصيحتي للنساء للوادعية   السبت يوليو 12, 2008 10:43 pm

الحث علي الإخلاص ، والمحافظة علي الوقت
قال الإمام البخاري رحمه الله تعالي ( 1/ 135 ) مع " الفتح " :

حدثنا عبد الله بن مسلمة قال : أخبرنا مالك ، عن يحيي بن سعيد ، عن محمد بن إبراهيم ، عن علقمة بن وقاص ، عن عمر رضي الله عنه ، أن رسول الله صلي الله عليه وعلي آله وسلم قال :

" الأعمال بالنيات ، ولكل أمريء ما نوي ، فمن كانت هجرته إلي الله ورسوله ، فهجرته إلي الله ورسوله ، ومن كانت هجرته لدينا يصيبها ، أو امرأة يتزوجها ، فهجرته إلي ما هاجر إليه " .

وإني أوصي نفسي وإياكن بتقوي الله عز وجل في السر والعلن ، وأن نجعل العمل خالصاً لوجه الله الكريم ، وألا نعمل أي عمل رياء أو مفاخرة ، وأن نلتزم بديننا ؛ فإننا مسئولات أمام الله عز وجل .

ففي " الصحيحين " من حديث عدي بن حاتم قال : قال رسول الله صلي الله عليه وعلي آله وسلم : " ما منكم من أحد إلا وسيكلمه ربه ، ليس بينه وبينه ترجمان فينظر أيمن فلا يري إلي ما قدم ، وينظر أشام فلا يري إلا ما قدم ، وينظر بين يديه فلا يري إلا النار تلقاء وجهه ، فاتقوا النار ولو بشق تمرة " .

والترجمان : هو المعبر بلغة عن لغة .

والتقوي : كلمة جامعة ، فهي عبارة عن طاعة الله ، وطاعة رسوله .

والله عز وجل لم يخلقنا عبثاً :
قال تعالي : } أفحسبتم أنما خلقناكم عبثاً وأنكم إلينا لا ترجعون {

وقال تعالي : } ما خلقنا السموات والأرض وما بينهما إلا بالحق وأجل مسمي والذين كفروا عما أنذروا معرضون { .

بل هيأنا لأمر عظيم :

قال تعالي : } وما خلقت الجن والأنس إلا ليعبدون { .

والعبادة في اللغة : الخضوع والذله ، يقال : طريق معبد ، أي : مذلل .

وفي الاصطلاح : عرفها شيخ الإسلام : بأنها أسم جامع لما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنه .

وكأننا خلقنا للدنيا وللأكل والشرب وللهو ، فنحن لم بما يريده الله منا ، بل نهرول في ضده ، فلا تلهنا الدنيا ؛ فإن العمر قصير جداً .

ولقد أحسن من قال :

العمر أقصر مدة من أن يضيع في الحساب

فاغتنموا ساعاته فمردوها مر السحاب

بل الدنيا نفسها قصيرة جداً :
قال تعالي : } اعملوا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفراً ثم يكون حطاماً وفي الآخرة عذاب شديد ومغفرة من الله ورضوان وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور{ .

وقال تعالي : } واضرب لهم مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء
فاختلط به نبات الأرض فأصبح هشيماً تذروه الرياح وكان الله علي كل شيء
مقتدراً { . وقال تعالي : } إنما مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض مما يأكل الناس والأنعام حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازينت وظن أهلها أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ليلاً أو نهاراً فجعلناها حصيداً كان لم تغن بالأمس كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون { .

وقد كان الصحابة رضوان الله عليهم هممهم عالية لا يسألون إلا عن الجنة ولا يريدون إلا إياها :

قال الإمام البخاري ( 3/ 1397 ) :

حدثني محمد بن عبد الرحيم ، حدثنا عفان بن مسلم ، حدثنا وهيب ، عن يحيي بن سعيد بن حيان ، عن أبي زرعة .

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن أعرابياً أتي النبي صلي الله عليه وعلي آله وسلم فقال : دلني علي عمل إذا عملته دخلت الجنة ؟ قال : " تعبد الله ولا تشرك به شيئاً وتقيم الصلاة ، وتؤدي الزكاة المفروضة ، وتصوم رمضان " ، قال : والذي نفسي بيده لا أزيد علي هذا ، فلما ولي الرجل قال النبي صلي الله عليه وعلي آله وسلم :

" من سره أن ينظر إلي رجل من أهل الجنة ، فلينظر إلي هذا " .

وقال الإمام البخاري رحمه الله ( 11 / رقمك 6282 ) :

حدثنا إسماعيل قال : حدثني مالك ، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحه ، عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه سمعه يقول :

كان رسول الله صلي الله عليه وعلي آله وسلم إذا ذهب إلي قباء ، يدخل علي أم حرام بنت ملحان فتطعمه ، وكانت تحت عبادة بن الصامت ، فدخل يوماً فأطعمته فنام رسول الله صلي الله عليه وعلي آله وسلم ثم استيقظ يضحك ، قال : فقلت : ما يضحك يا رسول الله ؟

قال : " ناس من أمتي عرضوا علي غزاة في سبيل الله ، يركبون ثبج هذا البحر ملوكاً علي الأسرة – أو قال : مثل الملوك علي الأسرة " يشك إسحاق .

قلت : ادع الله أن يجعلني منهم فدعها ، ثم وضع رأسه ، فنام ثم استيقظ يضحك .

فقلت : ما يضحكك يا رسول الله ؟

قال : " ناس من أمتي عرضوا علي غزاة في سبيل الله ، يركبون ثبج هذا البحر ملوكاً علي الأسرة – أو مثل الملوك علي الأسرة " .

فقلت : ادع الله أن يجعلني منهم .

قال : " أنت من الأولين " . فركبت البحر زمن معاوية ، فصرعت من دابتها حين خرجت من البحر فهلكت .

وأخرجه مسلم . وقوله : " مثل الملوك علي الأسرة " :

قال الحافظ : قال أبن عبد البر : أراد – والله أعلم - : أنه رأي الغزاة في البحر من أمته ملوكاً علي الأسرة في الجنة ، ورؤياه وحي ، وقد قال الله تعالي في صفة أهل الجنة : } علي سرر متقابلين { ، وقال : } علي الأرائك متكئون { .

والأرائك : السرر في الحجال .

وقال عياض : هذا محتمل ، ويحتمل أيضاً أن يكون خبراً عن حالهم في الغزو من سعة أحوالهم وقوام أمرهم ، وكثرة عددهم ، وجودة عددهم ، فكأنهم الملوك علي الأسرة .

قلت : وفي هذا الاحتمال بعد ، والأول أظهر . اهمن " الفتح " .

قال أبو عبد الرحمن الوادعي : بل الاحتمال الذي قاله عياض رحمة الله أقرب ، إذ قالت أم حرام في الثانية : ادع الله يارسول الله أن يجعلني منهم . فقال : " أنت من الأولين " ، فكانت منهم .

وقال الإمام البخاري رحمه الله في " الأدب المفرد " ( ص 177 ) :

حدثنا قرة بن حبيب قال : حدثنا إياس بن أبي تمية ، عن عطاء بن أبي رباح ، عن أبي هريرة ، قال : جاءت الحمي إلي النبي صلي الله عليه وعلي آله وسلم ، فقالت : ابعثني إلي آثر أهلك عندك فبعثها إلي الأنصار ، فبقيت عليهم ستة أيام أيام ولياليهن ، فاشتد ذلك عليهم ، فأتاهم في ديارهم ، فشكوا ذلك إليه ، فجعل النبي صلي الله عليه وعلي آله وسلم يدخل دار داراً ، وبيتاً بيتاً يدعو له بالعافية فلما رجع تبعته امرأة منهم ، فقالت : والذي بعثك بالحق إني لمن الأنصار ، وإن أبي لمن الأنصار فادع الله لي كما دعوت للأنصار ، قال : " ما شئت : إن شئت دعوت الله أن يعافيك ، وإن شئت صبرت ولك الجنة " قالت : بل أصبر ، ولا أجعل الجنة خطراً .

فموقف الصحابة عجيب : تحملوا الأمراض والجوع ، وواجهوا الكفار بالسيوف إلي غير ذلك ؛ ابتغاء منهم للأجر والثواب والجنة .

أما نحن : فإلي الله المشتكي . مسألة إعداد للآخرة ، والجد في ذلك عزيز عند كثير من الرجال فضلاً عن النساء إلا من رحم ربي ، إنه هو العزيز الرحيم .

وإن الجد والاجتهاد يوصل إلي الطريق المستقيم الذي لا اعوجاج فيه .

قال تعالي : } والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع
المحسنين { .

وأمر الله عز وجل بذلك فقال : } وجاهدوا في الله حق جهاده { .

والنبي صلي الله عليه وعلي آله وسلم قال كما في " صحيح مسلم " عن أبي هريرة : " احرص علي ما ينفعك ، واستعن بالله ولا تعجز " .

فقوله : " احرص علي ما ينفعك " أي : ينفعك في دنياك وآخرتك .

وقوله : " ولا تعجز " : نهي عن العجز ، علي أن العجز قد يكون أهون من الكسل ، فإنه قد يكون بسبب مرض أو شيوخة أو نحو ذلك . بخلاف الكسل فإنه مذموم مطلقاً .

والكسل ضد النشاط ، وقد كان النبي صلي الله عليه وعلي آله وسلم يستعيذ بالله منهما فكان يقول : " اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل .... " .

والمغبون في الدنيا : من رزقه الله صحة وفراغاص ، ولم يستغلهما فيما ينفعه .

روي البخاري عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلي الله عليه وعلي آله وسلم: " نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس : الصحة ، والفراغ " .

والنفس لابد لها من أحد أمرين :

1- إما أن تشغل في طاعة الله .

2- وإما أن تشغل صاحبها ؛ لأنها إذا لم تشغل شغلت ، وإن وجدت من يقومها استقامت .

3- والشاعر يقول :

إن الشباب والفراغ والجدة مفسدة للمرء أي مفسدة

فاحرصي علي وقتك واعمرية بكل خير ؛ فإنه رأس مالك وخصوصاً قبل إنجاب الأطفال ؛ لأنم الفراغ يكون أكثر ، بخلاف التي لديها أطفال ، ف|إنها لا تكون كذلك ، فهي تجزئ وقتها ، والله المستعان .

وأختم هذا الموضوع بقول الشاعر :

الوقت أنفس ما عينت بحفظة وأراه أسهل ما عليك يضيع

وبقول الآخر :

اطلب ولا تضجرن من مطلب فآقة الطالب أن يضجر

ألا تري الحبل بتكراره في الصخرة الصاقد أثرا

حفظ اللسان وفضله
الله يقول : : }وأسبغ عليكم نعمة ظاهرة وباطنة .... { .

ومنم ضمن هذه النعم : اللسان أكرم الله به عبده ، وجعله يعبر عما في نفسه كما قال تعالي : : } الرحمن (1) علم القرآن (2) خلق الإنسان (3 ) علمه البيان{ ، ويقول عز وجل ممتنا علي عبده إذا جعل له لساناً : } ألم نجعل له عينين ( Cool ولسانا وشقتين { .

اللسان قد يرفع صاحبة بسببه إلي أعلي الدرجات ؛ ويمون ذلك إذا صرفه في الأمور الخيرية : من دعاء ، وقراءة القرآن ، وفي الدعوة إلي الله ، وفي التعليم ونحو ذلك .

وبعبارة أخري : إذا صرفه فيما يرضي الله عز وجل .

وقد يهوي صاحبه بسببه في أسفل السافلين ؛ ويكون ذلك إذا أطلقه في غير ما يرضي الله عز وجل .

قال تعالي عن أهل الجنة إنهم يسألون أهل النار }وكنا نخوض مع الخائضين ( 45) وكنا نطذب بيوم الدين ( 46 ) حتي أتانا اليقين { .

ووجه الدلاله من الآية : حيث جعل الخوض من الأسباب التي أدخلتهم النار .

قال ابن كثير عند قوله : } وكنا نخوض مع الخائضين { .

أي : نتكلم فيما لا نعلم ، وقال قتادة : كلما غوي غاو غوينا معه . 1 هـ .

وفي " صحيح البخاري " من حديث أبي هريرة أن النبي صلي الله عليه وعلي آله وسلم قال : " إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يلقي لها بالاً ، يرفعه الله بها درجات ، وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالاً ، يهوي بها في جهنم " .

وحفظ اللسان من كمال الإسلام :
أخرج البخاري ( 1/ 53 ) مع " الفتح " ، ومسلم ( 1/ 65 ) ، واللفظ للبخاري من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص أن النبي صلي الله عليه وعلي آله وسلم

قال : " المسلم : من سلم المسلمون من لسانه ويده " .

وقوله : " المسلمون " :

قال الحافظ في " الفتح " :
" تنبيه : ذكر المسلمين هنا خرج مخرج الغالب ؛ لأن محافظة المسلم علي كف الأذي عن أخيه المسلم أشد تأكيداً ؛ ولأن الكفار بصدد أن يقاتلوا ، وإن كان فيهم من يجب الكف عنه ، والإتيان بجمع التذكير للتغليب ، فإن المسلمات يدخلن في ذلك " .

وخص اللسان بالذكر : لأنه المعبر عما في النفس ، وهكذا اليد ؛ لأن أكثر الأفعال بها ، والحديث عام بالنسبة إلي اللسان دون اليد ؛ لأن اللسان يمكنه القول في الماضين والموجودين والحادثين بعد بخلاف اليد .

نعم ، يمكن أن تشارك اللسان في ذلك بالكتابة ، وإن أثرها في ذلك لعظيم .

ويستثني من ذلك شرعاً : " تعاطي الضرب باليد في إقامة الحدود ، والتعازير علي المسلم المستحق لذلك ، وفي التعبير باللسان دون القول " 1 هـ .

وبحفظ اللسان عن الزلات ، تنال مثوبة الله لعبده ، بأن يصلح له عمله ، ويغفر له ذنوبه ، قال تعالي : } يأيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديداً (70 ) يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً { .

وقوله : } سديداً { .

قال العماد ابن كثير :
أي : مستقيماً لا اعوجاج فيه ولا انحراف ، ووعدهم أنهم إذا فعلوا ذلك أثابهم عليه ؛ بأن يصلح لهم أعمالهم ، أي : يوفقهم للأعمال الصالحة ، وأن يغفر لهم الذنوب الماضية ، وما قد يقع منهم في المستقبل ، يلهمهم التوبة منها 1 هـ .

وما من كلمة تصدر من الفم ، إلا ويكتبها الملكان الموكلان بذلك :

قال تعالي : } ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد { . فقول : نكرة والنكرة في سياق النفي تفيد العموم ، ، وإذا زيدت قبلها لفظة " من " ، تكون أقوي في العموم .

ومن العلماء من قال : لا يكتب من الأعمال إلا ما فيه ثواب أو عقاب ، وأن في الآية حذفاً يقدر ، وتقديره : " ما يلفظ من قول مستوجب للجزاء " .

والأصل : عدم الحذف ، فتبقي الآية علي ظاهرها في أنها عامة في جميع الكلام .

وكثير من النساء اليوم تطلق لسانها في الكلام ، وكأنها لا تدري أنها ستجازي علي عملها وكلامها ؛ إن خيراً فخيراً وإن شراً فشر .

روي الحاكم في " مستدركه " عن عبادة بن الصامت أن النبي صلي الله عغليه وعلي آله وسلم أشار إلي فيه وقال : " الصمت إلا من خير " ، فقال له معاذ : وهل نؤخذ بما تكلمت به ألسنتنا ؟ فضرب رسول الله صلي الله عليه وعلي آله وسلم فخذ معاذ ، ثم قال : " يا معاذ ثكلتك أمك أو ما شاء الله أن يقول له من ذلك وهل يكب الناس علي مناخرهم في جهنم إلا ما نطقت به ألسنتهم ، فمن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليسكت عن شر ، قولوا خيراً تغنموا ، واسكتوا عن شر تسلموا " .

والله يقول : } فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ( 7) ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره { .

والعمل يدخل فيه القول ، ونظيرة :
قال الله تعالي : } وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردون إلي عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعلمون{ .

وقال عمر بن عبذ العزيز كما في " جامع العلوم " لابن رجب ( ص 114 ) : " من عد كلامه من عمله ، قل كلامه إلا فيما يعينه " 1 هـ .

فهنيئاً : لمن سودت كتابها بالخير والعمل الصالح .

وبؤساً : لمن ملأت كتابها بالكلام الفارغ ، والعمل السيئ .

قال الله تعالي : } فأما من أوتي كتابه بيميه فيقول هاؤم اقرءوا كتابيه (19 ) إني طنت أني ملاق حسابية ( 20 ) فهو في عبشه راضية ( 21 ) في جنة عالية (22) قطوفها دانية ( 23 ) كلوا واشربوا هنيئاً بما أسلفتم في الأيام الخالية { .

وقال تعالي : } وأما من أوتي كتابه بشماله فيقول ياليتني لم أوت كتابيه ( 25 ) ولم أدر ما حسابية (26) ياليتها كانت القاضية ( 27 ) م أغني عني ماليه ( 28 ) هلك عني سلطانية ( 29 ) خذوه فغلوه ( 30 ) ثم الجحيم صلوه (31) ثم في سلسلة ذرعها سبعون ذراعا فاسلكوه (32) إنه كان لا يؤمن بالله العظيم (33 ) ولا يحض علي طعام المسكين ( 34 ) فليس له اليوم هاهنا حميم (35 ) ولا طعام إلا من غسلين ( 36 ) لا يأكله إلا الخاطئون { .

فمن أي الفريقين تريدين أن تكوني ؟
لا شك أنك ستقولين : أريد أن أكون من أهل الجنة ، فلا يوردنك لسانك في المهالك .

وكون الأعمال تكتب لا يعني من ذلك أنها لو لم تكتب لا يعلمها الله ، فإن الله لا تخفي عليه خافية ؛ } وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين { .

وإنما كتابة الأعمال أبلغ في إقامة الحجة علي أبن آدم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من نصيحتي للنساء للوادعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نورا الاسلاميه :: منتديات المراءة المسلمه :: منتدى المراءة المسلمه واسلامها-
انتقل الى: