نورا الاسلاميه
اهلا بزوار منتدى نورا الاسلاميه نتمنى ان تكون بخير وصحه وفى حاله ممتازة
ونتمنى قضاء وقت ممتع معنا فى اطار افادة الاخرين والاستفادة من الاخرين
لاتدخل تقراء وتذهب اجعل لك صوت مميز بين الاخرين
قم حاليا بالتسجيل لدينا:فى منتدى نورا الاسلاميه
تحياتى لكل زوار منتدى نورا الاسلاميه

نورا الاسلاميه

اهلا احبابى الزوار بمنتديات نورا الاسلاميه يشمل المنتدى على مايتعلق بالدين الاسلامى( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من راى منكم منكرا فليغيرة بيدة وان لم يستطع فبلسانه وان لم يستطع فبقلبه وذلك اضعف الايمان)
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
الى كل زوار واعضاء المنتدى ندعوكم اليوم للصلاة على افضل البشر الرسول عليه افضل الصلاة والسلام :عليه افضل الصلاة والسلام
السلامه عليكم ورحمه الله وبركاته الايام الماضيه كنا نعانى من امراض عديدة مثل انفلونزا الطيور وانفلونزا الجنازير ولكن الايام الحاليا والقادمه اخطر سوف تصل لمراحل اقوى لان الفيروسات اصبحت قويه عن الاول لهذا نرجو الحرص على صحتكم والتزام بما يقوله الدكاترة بالوقايه بغسل الايادى والوجه والبعد تماما عن المصافحه على الاخرين بطرقه تجعل الوجه يلمس الوجه ونرجو بلبس القمامه للوقايه لانها تحمى بنسبه من 30 الى 40 % ونرجو بتناول المشروبات كالاتى (عصير الليمون والبرتقال وخلط العصيريين على بعض وهذا يجعل نسبه المناعه قويه وشرب مشروبات دافيه مثل الارفه والينسون وشرب السوائل هذة بصفه مستمرة والحفاظ على ولادنا من الاكل الخارجى هذة الفترة حتى نمر بهذة الازمه بسلام وامان لكل المسلمين والسلام ختام )1
اصبح من يوم 17/10/2009 التعليم منزلى بمعنى اكثر وضوحا تم افتتاح قنوات تعليميه خاصه بالاتى الابتدائيه والاعداديه والثانوى والدبلوم التجارى والصناعى والزراعى على قنوات ارضيه التردد 11747 استقطاب عمودى والترميز 27500 وهذا لمن لا يهذبون المدارس خوفا على انفسهم من الاصاب بمرض انفلونزا الخنازير ونتمنى لجميع الطالبات والطلاب التوفيق فى جميع مراحلهم الدراسيه

شاطر | 
 

 هذه هي حياتي ... حياتي مع الدعاء ..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شخص احب الحياة بحب الله
عضو مسلم جيد جدا
عضو مسلم جيد جدا
avatar

عدد الرسائل : 359
تاريخ التسجيل : 28/06/2008

مُساهمةموضوع: هذه هي حياتي ... حياتي مع الدعاء ..!   الإثنين يونيو 30, 2008 1:02 am

مدخل {. .

قال الله تعالى: (فَادْعُواْ اللهَ مُخْلِصِينَ لَهُ
الدّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ)(غافر: 14)


بسم الله الرحمن الرحيم
أختي الغاليـــة :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

هذه هي حياتـي .. كل إنسان يعيش في هذه الدنيا.. لابد وأن يسطر بين اليوم والآخر .. أو بين السنة والأخر ذكريااات .. منها العبرة والفائدة ..

وها أنا أسطر بين أيديكن .. كيف كانت حياتي ..املي أن أسلط الضوء على جانب خفي على الأخرين ..
فاخترت لكن هذه حياتي .. مع الدعاء .



فقد كنت دائمة الدعاء لي ولغير .. لأي سبب من الأسباب .. فقد كنت إذا رئيت شخصاً فقيراً لايقربني بصلة ..دعيت له بالغنى!! وكذلك إذا رئيت شخصاً مريضاً لايقربني بصلة أيضاً دعيت له بالشفاء !! ...

وكذلكـ إذا طلبت مني أختي المسلمة أن أدعوا لها .. توجهت إلى ربي ودعيت لها .. ولم يكن ذلكـ الشئ يمر بي مر الكراااام ..! بل أني أكرر الدعاء بين الحين والآخر وحتى في صلاتي ..الفريضة والنافلة .

نعم هذه كانت ميزة عندي .. فهو الشئ الذي جعلني أعيش حياة هادئة أحسد عليها ..!!

وهذه وقفات من حياتي تبين لكن معنى ذلكـ .


الوقفــة الأولـى : (( جارتنا .. والحمل ))
أبدء عليكم قصة جارتنا هذه .. فقد كانت متزوجــة مايقارب الـ 6سنوات ولم ترزق بطفل ..
وزوجها كأي رجل يريد أن يرى طفلاً يحمل اسمه .. فقرر أن يتزوج .. وبعد أن تزوج كانت جارتنا كأي امرأة تغير من زوجة زوجها ..
فقد رزق الله تلكمـ الزوجة ولد .. وفرح زوج جارتنا .. أما جارتنا فقد زادت غيرتها .. وصارت لم تهدئ لها بال..
فرق قلبي لها .. ودعوت الله سبحانه وتعالى أن يرزقها (( بتوأم )) لكي تتم فرحتها ..

وبعد مرور الأيام فإذا بأمي تقول لي أن جارتنا حامل بالشهر الثالث .. وهي حامل ( بتوأم ) ..
فرحت كثيراً عند سماعي للخبر فقد كانت بشارة لي ..

نعم لم تكن جارتي هي أمي أو أختي .. ولكن هي أخت لي في الإسلام ..

وكم هو جميل أن تدخل الفرحة في قلب المسلم .. وقد يكون الدعاء سبباً لذلكـ ..


الوقفة الثانية : (( دعــاء .. بالصدفـة ))
أمـا هذه القصـة .. في ظهيرة يوم من الأيام .. كنت جالسةً أنا وإخوتي في غرفتنا .. وإذا بنا نسمع صوت ارتطام سيارة بشيء قوي , صدر منه صوت ضخم .. ذعرنا لأجله وتوجهنا إلى النافذة .. وفي هذه الأ ثناء قلت بصوت مرتفع (( الله يرحمه )) .. وأنا لم أكن أعلم هل الرجل حي أو ميت ..

وبعد مرور الوقت جاء أبي من العمل وإذا به يقول : توفي لدينا عامل من العمال إثر إصابته بحادث شنيع .. فقد كان نصف جسده داخل الأسلاكـ الحديديـة ..وكان الصوت الذي سمعناه هو صوت الصدمــة ..
فإذا بأخواتي ينظرون إليً ويقلون ..لعل يستجاب لكـِ ..

أنظروا كيف كانت دعوتي له عند أول لحظـة خرجت منها روحه .. رغم أنه لا يصلي بنسب .. والله أعلم ..


الوقفـة الثالثة : (( حالي مع .. المرض ))
قبل مايقارب الـ 4 سنوات أصبت بمرض (...........)

تغيرت حياتي بسبه لم أكن أحب أن أرى أحداً .. لا أريد السعادة .. الضحكـ .. اللعب .. ولا حتى أريد الأكل والشرب .. كنت أكرهـ أن أعيش في هذه الدنيا .. عشت في تلكـ الفترة ظرووف عصيبة ..

ذهبت إلى المستشفى .. كرهت الدواء التي أتناولـه لأنه يسبب لي أعراض جانبية ..
بعد هذا كله توجهت إلى الله بالدعــاء.. فقد كنت مخطئة لأني لم أطرق بابه أولاً .. وإلا لما حصل ماحصل ..

فعندما دعوت الله .. وطلبته أن يكشف مابي .. فإذا ربي سبحانه وتعلى يستجاب لي ..
وها أنا أعيش حياة مستقرة .. أحمد الله تعالى على ذلكـ .. وأستغفرهـ وأتوب إليه على تقصيري ..

بعد تجولنا مع تلكـ الوقفات .. أحب أن أقول لكـ أختي الحبيبة .. قني يقيناً تاماً بأن الله يستجيب دعاؤكـ .. كيف لا وهو الذي يقول في كتابه العزيز: { وإذا سالك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان ... }

كما أحب أن أنبهكـ إلا شيئاً ملموساً في واقعنا .. فقد تقول إحدى الأخوات (( أدعوا الله ولا يستجاب لي )) !!
عجباً لها كيف تقول ذلكـ .. وهي تعلم أن الله على كل شئ قدير ..


ولآن أضع بين أيديكن .. أسباب عدم الاستجابة.. أخبرنا بها المصطفى صلى الله عليه وسلم، فمن ذلك:

1ـ أن يدعو بإثم أو قطيعة رحم.

2ـ أن يكون مطعمه أو ملبسه حراما.

3ـ استعجال الإجابة بأن يقول: دعوتُ فلم يُستجب لي، فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:
"لا يزال يُستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم وما لم يستعجل" قيل: وما الاستعجال؟ قال: "يقول دعوت وقد دعوت فلم أر يُستجاب لي، فيتحسر عند ذلك ويدع الدعاء" (رواه مسلم).

فينبغي لكـِ أختي المسلمة ملازمة الدعاء وألا تيأسين من الإجابة؛ لما في ذلك من الانقياد لله تعالى والاستسلام له وإظهار الافتقار إليه. وأنَّ دعاء المؤمن لا يرد غير أنه قد يكون الأولى له تأخير الإجابة أو يُعوض بما هو أولى وأفضل له إما عاجلاً في الدنيا أو آجلاً في الآخرة. فينبغي لكـِ أختي المؤمنة أن لا تتركِ الطلب من ربك، فإنه متعبدة بالدعاء، فمجرد دعائكـ لربك عبادة تثابين عليها كما تيثابين على العبادات الأخرى ..

كما أن قوة إيمان العبد وتعلقه بربه من أسباب إجابة الدعاء ..وإليكمـ بعض من قصص الأنبياء كيف كان يستجاب لهم .,

هذا هو سيدنا نوح عليه السلام يدعو ربه أن ينجيه من ظلم قومه، يقول تعالى Sadوَنُوحًا إِذْ نَادَى مِنْ قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُمِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ) [الأنبياء: 76]. وهنا نلاحظ أن الاستجابة تأتي مباشرةبعد الدعاء.



ثم ينتقل الدعاء إلى مرحلة صعبة جداً عندما كان سيدنا يونس فيبطن الحوت! فماذا فعل وكيف دعا الله وهل استجاب الله تعالى دعاءه؟ يقول تعالى Sadوَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَعَلَيْهِفَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّيكُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (87) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ ونجيناه مِنَ الْغَمِّوَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ) [الأنبياء: 87-88]. إذن جاءت الاستجابة لتنقذسيدنا يونس من هذا الموقف الصعب وهو في ظلمات متعددة: ظلام أعماق البحر وظلام بطنالحوت وظلام الليل.


أما سيدنازكريا فقد كان دعاؤه مختلفاً، فلم يكن يعاني من مرض أو شدة أو ظلم، بل كان يريدولداً تقر به عينه، فدعا الله: (وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَاتَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُوَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ) [الأنبياء: 89-90]. وقداستجاب الله دعاءه مع العلم أنه كان كبير السنّ ولا ينجب الأطفال، وكانت زوجتهأيضاً كبيرة السن. ولكن الله قادر على كل شيء..


ومن هذه الفرصـة أدعوكن أخواتي إلى الإكثار من الدعاء الدعاء الدعاء ..فبالدعاء تنحل عنكـ الهومو والأزمات وإذا أصابتكـ مصيبة فتوجهي إلى الله وحده قبل كل شيء .. أطلبي منـه الحل .. تضرعي إليه .. فهو وحده القادر على كل شيء .. ولا يكن همكـ طلب المساعدة من الآخرين ..
فكيف لكِـ أن تتوجهيــن إلى المخلوق .. وتنسي الخالق الذي بيده تصريف الأمور كلها ..
ولتكوني موقنــة بالإجابة .. تخيلي نفسكـ تطلبي من أي أ شخاص المساعدة وتقولين له أظنكمـ لن تساعدوني ..
فكيف إذا كان الحال مع ملكـ الملوكـ ربكـ وخالقكـ وهو على كل شيء قدير !!!.

وأخيراً ..

أسأل الله لي ولكن الثبات على الديــن وأن يجنبا الفتن ماظهر منها وما بطن .. وأن يجمعني وإياكم في الفردوس الأعلى ..إنه على كل شيء قدير ..


مخرج . . }

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من فُتح له منكم باب الدعاء فتحت له أبواب الرحمة، وما سئل الله شيئاً يُعطى أحب إليه من أن يسأل العافية، إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، فعليكم عباد الله بالدعاء)، وروى مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هذه هي حياتي ... حياتي مع الدعاء ..!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نورا الاسلاميه :: منتديات المراءة المسلمه :: منتدى المراءة المسلمه واسلامها-
انتقل الى: